2Dec

Captain Phillips || كابتن فيليبس القصة الحقيقية لاختطاف السفينة

فيلم «كابتن فيليبس» من أفلام السيرة الذاتية المبنية على قصة حقيقية تجمع أيضا بين أفلام الحركة والمغامرات والجريمة والدراما والإثارة والتشويق. وهذا الفيلم هو الفيلم الثامن من إخراج المخرج البريطاني بول جرينجراس الذي يشتمل رصيده الفني أيضا على إخراج المسلسلات التلفزيونية والإنتاج والتأليف السينمائي.

يستند سيناريو فيلم «كابتن فيليبس» للكاتب السينمائي بيل راي إلى كتاب بعنوان «واجب كابتن: قراصنة صوماليون، وقوات العمليات الخاصة للبحرية الأميركية، وأيام خطرة في عرض البحر» للمؤلفين ريتشارد فيليبس وستيفان تالتي. وأحد المؤلفين ريتشارد فيليبس هو الشخصية المحورية في فيلم «كابتن فيليبس» الذي يحمل اسمه والذي يجسد شخصيته في الفيلم الممثل توم هانكس.
تدور قصة فيلم «كابتن فيليبس» حول أحداث حقيقية وقعت في العام 2009 وتتعلق باختطاف سفينة الشحن الأميركية مارسك ألاباما على يد مجموعة من القراصنة الصوماليين في خليج عدن مقابل السواحل الصومالية. وكانت السفينة بقيادة الكابتن ريتشارد فيليبس والملاحين العشرين في خليج عدن في طريقها إلى ميناء مومباسا في كينيا، حيث كانت تنقل حمولة من الإمدادات المتجهة إلى كينيا والصومال ويوغندا، وتعرضت هذه السفينة غير المسلحة لهجوم من قبل أربعة قراصنة صوماليين مسلحين بقيادة القرصان الشاب عبد الوالي ميوس (الممثل برخد عابدي). ووصل القراصنة إلى السفينة على متن زورق صغير، وتمكنوا من الصعود إليها بعد فشل محاولتهم الأولى، مطالبين بفدية مالية ضخمة مقابل مغادرة السفينة والإفراج عن ملاحيها. وبقي الكابتن ريتشارد فيليبس واثنان من الملاحين في منصة ربان السفينة فيما اختبأ الملاحون الآخرون في غرفة المحركات. إلا أن الملاحين تمكنوا في وقت لاحق من السيطرة على السفينة، ما اضطر القراصنة الأربعة إلى الفرار على متن زورق نجاة، ولكنهم اختطفوا الكابتن فيليبس كرهينة للحصول على الفدية. وفي اليوم التالي تم استدعاء بارجتين حربيتين أميركيتين إلى خليج عدن، وتم إيصال سفينة الشحن بأمان إلى كينيا. وبعد فشل سلسلة من المفاوضات بين الجانبين لإطلاق سراح الكابتن فيليبس قام قناصون من قوات العمليات الخاصة للبحرية الأميركية بإطلاق النار على القراصنة الثلاثة في قارب النجاة وقتلهم وتحرير الكابتن ريتشارد فيليبس بعد قضاء أربعة أيام كرهينة وإلقاء القبض على القرصان ميوس الذي تمت محاكمته فيما بعد وحكم عليه بالسجن أكثر من 33 عاما.

وتقتصر الإشارة الوحيدة في الفيلم إلى الحياة الشخصية للكابتن ريتشارد فيليبس على مشاهد قليلة في بداية الفيلم يظهر فيها هو وزوجته (الممثلة كاثرين كينر) وهما يتوجهان إلى المطار في طريق الكابتن إلى السفينة، ويتحدثان في الطريق قبل أن يودع زوجته عما يحدث في العالم من تغيرات وأثر ذلك على أطفالهما في العالم المعاصر الذي يختلف عن العالم الذي نشآ فيه. وفي ذلك إشارة غير مباشرة إلى خطورة المهنة التي يمارسها الكابتن فيليبس. كما نتعرف في بداية الفيلم على الاستعدادات التي يمر بها القراصنة الأربعة في قريتهم بالصومال قبل الشروع في مهمة اختطاف السفينة ثم اختطاف الكابتن ريتشارد فيليبس. وتركز قصة فيلم «كابتن فيليبس» على معالجة العلاقة بين قبطان السفينة ريتشارد فيليبس وزعيم القراصنة الصوماليين عبد الوالي ميوس الذي يختطقه كرهينة، مرورا بسلسلة من التطورات المثيرة التي تنتهي بنجاة الكابتن فيليبس ومعاقبة القرصان ميوس بالسجن.
ويتميز فيلم «كابتن فيليبس» بقوة إخراجه على يد المخرج بول جرينجراس الفائز بإحدى وثلاثين جائزة سينمائية والذي قدّم سلسلة من أفلام الحركة والمغامرات والإثارة والتشويق المتميزة التي جمعت بين المستوى الفني الرفيع والنجاح الجماهيري. ويحمل فيلم «كابتن فيليبس» الطابع المميز لأفلام المخرج بول جرينجراس التي تجمع بين العديد من المقومات الفنية. ويتميز هذا الفيلم بسرعة الإيقاع الذي يسوده عامل الإثارة والتشويق الذي يشد المشاهد والذي يقترن بالمونتاج المحكم للمونتير كريستوفر راوس الحائز على جائزة الأوسكار لأفضل مونتاج عن فيلم «الإنذار النهائي لبورن» (2007)، أحد الأفلام العديدة التي جمعته مع المخرج بول جرينجراس. كما يتميز الفيلم ببراعة التصوير الغني بدقة التفاصيل والمشاهد المثيرة للمصور المخضرم باري أكرويد المرشح لجائزة الأوسكار.
ويهيمن الممثلان توم هانكس، الحائز على اثنتين من جوائز الأوسكار، والوجه الجديد الممثل برخد عابدي على فيلم «كابتن فيليبس» بأدائهما الواقعي. ويعدّ تجسيد الممثل توم هانكس للكابتن فيليبس واحدا من أفضل أدواره السينمائية. كما قام الممثل برخد عابدي المولود في الصومال والمقيم في الولايات المتحدة بتقمص شخصية القرصان بأسلوب واقعي مدهش بالنسبة لممثل يقوم بأول أدواره السينمائية. يشار إلى أنه تم اختيار الممثلين الصوماليين الأربعة الذين جسدوا شخصيات القراصنة الصوماليين في الفيلم في مسابقة أقيمت في سائر أنحاء الولايات المتحدة وشارك فيها أكثر من 700 من المواطنين الصوماليين. ولم يسبق لأي من الممثلين الذين تم اختيارهم أن ظهر في فيلم سينمائي من قبل.
عرض فيلم «كابتن فيليبس» في أربعة مهرجانات سينمائية هي مهرجانات نيويورك وهوليوود ولندن وطوكيو. وفاز الفيلم بجائزة أفضل فيلم في مهرجان هوليوود السينمائي ورشح لجائزة أفضل فيلم في مهرجان نيويورك السينمائي. واحتل هذا الفيلم في أسبوعه الافتتاحي المركز الثاني في قائمة الأفلام التي حققت أعلى الإيرادات على شباك التذاكر في دور السينما الأميركية، وحقق الفيلم 36 مليون دولار خلال الأسبوع الأول لعرضه، فيما بلغت تكاليف إنتاجه 55 مليون دولار

امس حضرت الفيلم .. وعشقي دائما لافلام الواقع والحقيقة .. كنت دائما اسمع بالاخبار عن اختطاف سفينة واخذ راهئن .. بس الخبر كان يمر مرور الكرام .. بس بعد ما شفت الفيلم .. شعرت بان الخبر مو سهل .. القصة مثل ما تعرفون حقيقية لكابتن ما زال عايش بينا وهو

Richard Phillips

 

وهذي صورة القرصان الي استوله على السفينة

2 Responses to “Captain Phillips || كابتن فيليبس القصة الحقيقية لاختطاف السفينة”

  1. تقرير رائع عن الفيلم …. شكراً لك

    http://www.aqtranslation.com
    مكتب ترجمة معتمد في الكويت

  2. تقرير رائع عن الفيلم …. شكراً لك

Leave a Reply